جورج ليـكانس يتحدث لـ"سطور": الفوز عـلى مصر لا يغرينا كثيرا.. ومواجهة السينغال لم تكن حاسمة

جورج_ليـكانس
حرر في 03 ديسمبر 2014 على الساعة 13:26 116
مباشرة بعد الانتصار المقنع الذي حققه المنتخب التونسي في القاهرة على حساب المنتخب المصري

 

صدر بمجلة سطور عدد 23 بتاريخ 23 أكتوبر 2014

 

مباشرة بعد الانتصار المقنع الذي حققه المنتخب التونسي في القاهرة على حساب المنتخب المصري ضمن تصفيات أمم أفريقيا "المغرب 2015" قبل العودة بالتعادل من أرض السينغال، تحدث البلجيكي جورج ليكانس مدرب المنتخب الوطني لـ"سطور" عن قيمة هذا الإنجاز ومدى أهميته في بقية مشوار التصفيات خاصة وأن المنتخب التونسي حقق النتيجة المرجوة إلى حد الآن ويحتل حاليا صدارة المجموعة إلى جانب المنتخب السنيغالي.

ليكانس تحدث عن بداية تجربته على رأس المنتخب التونسي التي تبدو موفقة إلى حد الآن بعد أن حقق فوزين متتاليين في أولى المباريات الرسمية، كما تطرق خلال هذا الحديث إلى مستقبل هذا المنتخب والأهداف التي يريد تحقيقها..

 

 

  كيف تعلق على الفوز الباهر الذي حققه المنتخب التونسي في مصر؟

هو انتصار العزيمة والروح القتالية لدى اللاعبين وكذلك هو التخطيط الجيد وحسن تطبيق التعليمات، لقد درسنا جيدا المنافس المصري وأعددنا الطريقة المثالية التي تضمن لنا تحقيق المطلوب، ولذلك كنا الطرف الأفضل وهو ما سمح لنا بالفوز على المنتخب المصري، بل إننا كنا قريبين من العودة بانتصار بفارق أكبر لو أنصفنا الحكم وحالفنا الحظ في بعض الكرات، لكن في المجمل نحن راضون عما تحقق خاصة وأن النتيجة اقترنت بتقديم مستوى جيد للغاية ومطمئن يجعلنا نعمل مستقبلا براحة أكبر وبمعنويات مرتفعة، والثابت أيضا أن هذه النتيجة من شأنها أن تعيد الثقة لدى الجماهير التي بدأت تتحدث برضاء عن المنتخب التونسي وهذا هو المطلوب في هذه المرحلة من أجل مسح خيبات الماضي والتأسيسي لمرحلة أفضل في المستقبل القريب.

 

  المنتخب التونسي انتصر في مباراتين، هل تراه قريبا من التأهل؟

لقد قطعنا خطوة جيدة نحو التأهل إلى النهائيات ولكن لم نضمن بعد تحقيق هذه الغاية، إذ لم نخض سوى ثلاثة مباريات حيث حققنا الفوز في اثنتين وتعادلنا ضد السينغال في داكار قبل مواجهة يوم 15 أكتوبر في المنستير، علينا أن نواصل على نفس الدرب ونثبت جدارتنا بتحقيق التأهل وخاصة ضد المنتخب السينغالي الذي اثبت قوته وعزمه القوي على تصدر هذه المجموعة أو ضد المنتخبين المصري والبوتسواني اللذين سيعملان على رد الفعل والمحافظة على حظوظهما إلى آخر لحظة، وكل هذه المعطيات تؤكد أن المهمة لن تكون سهلة ولا يمكننا بأي حال أن نتراخى ونستسهل المهمة لأن ما تحقق إلى حد الآن لا يغرينا كثيرا، فالمشوار مازال طويلا والمهمة لن تنتهي إلا بتحقيق نتائج أفضل بكثير.

  هل أنتم راضون عن مستوى المجموعة ككل، وهل هناك بعض النقائص؟

إجمالا فإن المطلوب تحقق في الاختبارين الأولين، وكل اللاعبين الذين تمت دعوتهم كانوا في المستوى، خاصة في اللقاء الثاني ضد المنتخب التونسي الذي كان مثاليا بشكل كبير بالنسبة لكل اللاعبين لكن هذا الأمر أننا بلغنا درجة عالية من اللعب حيث تبقى بعض المشاكل والنقائص بحاجة للمعالجة وهي نقائص ليست كبيرة بل يمكن تفاديها مستقبلا، والمهم الآن أن نحافظ على ما حققناه ونسعى دوما إلى دعم مكانتنا وتحسين مستوانا والاستفادة دوما من بروز اللاعبين وتألقهم مع نواديهم.

 

  بعد أن تم تكوين نواة جيدة صلب هذا المنتخب، هل هناك نية لتوجيه الدعوة للاعبين جدد؟

الشيء الإيجابي على صعيد تدريب المنتخبات أن الباب يكون دوما مفتوحا أمام كل لاعب متألق وقادر على تقديم الإضافة، ولا وجود لتشكيل دائم لأن الظروف تتغير والمباريات تجرى عادة على فترات متباعدة، لكن الأمر الإيجابي أن كرة القدم التونسية تعج بالمواهب واللاعبين المتميزين سواء الذين ينشطون محليا أو خارج تونس، لذلك تبقى فرضية إحداث بعض التغييرات في اللقاءات القادمة ممكنة بشدة.

 

  تواصلا مع الحديث مع المباريات القادمة، كيف يبدو المنافس المقبل أي المنتخب السينغالي؟

واجهنا في الجولة الثالثة شريكنا في الصدارة، والمباراة كانت أقوى اختبار خاصة وأن المنتخب السينغالي أظهر قوة كبيرة في مباراتيه السابقتين، لذلك أعتقد أن الاختبار الرابع في تونس يوم 15 أكتوبر سيحدد مدى جاهزيتنا ويعطينا لمحة عن مدى تحسن مستوى المنتخب التونسي وقدرته على مقارعة المنتخبات القوية في النهائيات الإفريقية المقبلة، عموما نحن متفائلون كثيرا، وسنعمل على التحضير كما ينبغي للمباراة القادمة من أجل تحقيق نتيجة إيجابية تقربنا أكثر من التأهل، لكن أريد التأكيد على أن مواجهة  المنتخب السينغالي ليست حاسمة بما أن وضعيتنا حاليا في الترتيب تمنحنا فرصة التأهل إذا تمكنا من تحقيق نتائج إيجابية في المباريات القادمة التي سنخوضها في تونس بقطع النظر عن اسم المنافس.

جورج_ليـكانس |
متوفر حاليا في الأسواق
حالة الطقس