منظمة أمريكية تدعو تونس الى الى كبح جماح النقابات الأمنية

منظمة_أمريكية_النقابات_الامنية_
حرر في 12 أفريل 2018 على الساعة 23:04 113
منظمة امريكية تصدر تقريرا حذرت فيه من انفلات النقابات الأمنية في تونس و دعت الى تونس الى اصدار قانون جديد ينظم عمل النقابات

دعت منظمة أمريكية غير حكومية، الإدارةَ الأمريكيةَ والاتحاد الأوروبي إلى “الضغط” على تونس بهدف “كبح جماح” نقابات قوات الأمن الداخلي، معتبرة أن هذه النقابات التي تم الترخيص لها بعد ثورة 2011 أصبحت تمثل “تهديدا قاتلا” للديمقراطية الناشئة في تونس لأنها توفّر “الإفلات من العقاب” لعناصر الأمن الذين “يواصلون” ارتكاب “انتهاكات“.

في تقريرحديث لها بعنوان “حان الوقت لكبح جماح نقابات الشرطة في تونس“، دعت منظمة “POMED” الأمريكية، واشنطن والاتحاد الأوروبي إلى ممارسة “ضغوط” على الحكومة التونسية لإصدار قانون جديد ينظّم عمل نقابات الأمن، مقترحة على واشنطن التفكير في حجب المساعدات الأمنية الموجهة لتونس في انتظار صدور القانون المذكور.

وسلطت المنظمة في تقريرها الضوء على “اقتحام” عشرات من عناصر الأمن (يوم 26 فيفري 2018) مقرّ محكمة بن عروس لـ“إطلاق سراح خمسة من زملائهم متهمين بالتعذيب” معتبرة ذلك “تعطيلا صارخا للعدالة” 

وقالت المنظمة إن القانون الأساسي لقوات الأمن الداخلي، والدستور التونسي لم يضعا “قيودا واضحة” على نشاط نقابات الأمن، باسثناء منعها من تنفيذ إضرابات أو الانخراط في منظمات نقابية مهنية أخرى.

ولخصت المنظمة أهمّ “الانتهاكات” المنسوبة لقوات الأمن الداخلي في تونس في “الرشوة” و“التواطؤ مع المهربين” و“التعذيب” و“ابتزاز السياسيين” و“تعطيل المحاكمات القضائية“.

وحذرت من أن “إساءة استخدام السلطة من قبل قوات الأمن ليست ببساطة عيبا صغيرا أو عيبا في الديمقراطية التونسية: بل إنها تهديد لبقائها“.

 

منظمة_أمريكية_النقابات_الامنية_ |
متوفر حاليا في الأسواق
حالة الطقس